Share |

حدث وتعليق

الحالقة "فساد ذات البين"

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه أجمعين. أما بعد:

إن المحبة والأخوة أساس التكافل الاجتماعي، وبناء المجتمعات، وإن قوتها، ومتانتها، وعظمها، إنما يكمن في الأخوة، وإصلاح ذات البين، ولهذا المعنى العظيم ضرب لنا رسول الله-صلى الله عليه وسلم-أروع المثال، ليس كلاماً فحسب، بل فعلاً وتطبيقاً على واقع الحياة، ذلك المثل الذي ضربه عندما هاجر إلى المدينة المنورة، حيث عمل بهذا المعنى العظيم، وهو المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، تلك القبيلتين المتناحرتين؛ لأنه علم-صلى الله عليه وسلم-أن فساد ذات البين هي السبب في تشتت المجتمعات، وتفرقها، وضعفها، وتخلفها، ولهذا المعنى السيء حذر النبي-صلى الله عليه وسلم-من فساد ذات البين، وبين خطرها، وأنها تحلق الدين، الذي هو أعظم شيء عند المسلم، فعن أبى هريرة-رضي الله عنه-عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال: (والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تسلموا ولا تسلموا حتى تحابوا، أفشوا السلام تحابوا، وإياكم والبغضة فهي الحالقة، لا أقول لكم تحلق الشعر، ولكن  تحلق الدين)(1).

وعند الترمذي:(إياكم وسوء ذات البين فإنها الحالقة) قال أبو عيسى هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه ومعنى قوله: "وسوء ذات البين" إنما يعني العداوة والبغضاء، وقوله الحالقة يقول:" إنها تحلق الدين"(2).

 و عن أبي الدرداء-رضي الله عنه-قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: (ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام، والصلاة، والصدقة؟. قالوا: بلى. قال: صلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة)(3)

قال المناوي: "إياكم وسوء ذات البين" أي التسبب في المخاصمة والمشاجرة بين اثنين، أو قبيلتين بحيث يحصل بينهما فرقة أو فساد، فإنها أي: الفعلة أو الخصلة المذكورة، الحالقة أي   تحلق الدين. قوله: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة" المراد بهذه المذكورات النوافل دون الفرائض. قال القاري والله أعلم بالمراد: "إذ قد يتصور أن يكون الإصلاح في فساد يتفرع عليه سفك الدماء، ونهب الأموال، وهتك الحرم أفضل من فرائض هذه العبادات، القاصرة مع إمكان قضائها على فرض تركها فهي من حقوق الله التي هي أهون عنده سبحانه من حقوق العباد"(4)

وقيل المراد بذات البين المخاصمة والمهاجرة بين اثنين بحيث يحصل بينهما بين فرقة والبين من الأضداد الوصل، والفرق وفساد ذات البين الحالقة أي هي الخصلة التي من شأنها أن   تحلق الدين وتستأصله كما يستأصل الموس الشعر.

وفي الحديث حث وترغيب في إصلاح ذات البين واجتناب الإفساد فيها؛ لأن الإصلاح سبب للاعتصام بحبل الله، وعدم التفرق بين المسلمين، وفساد ذات البين ثلمة في الدين تعاطى إصلاحها ورفع فسادها نال درجة فوق ما يناله المشتغل بخويصة نفسه(5)

أيها المسلمون: لا يخفى عليكم اليوم ما تمر به الأمة الإسلامية من فساد ذات البين، فإن الإستعمار لما جاء بدأ بتفريعها إلى دويلات صغيرة، وعمل لها الحدود المختلفة لكي تعمل على إضاعة إصلاح البين، وما أكثر الدول اليوم إفساد لذات البين مع أن الدين واحد، والرب واحد، والقرآن واحد، إلا أنك ترى كل دولة بينها وبين دولة أخرى ما الله به عليم من النزاعات، والمهاجرات، والحروب، وكذلك الشعوب نفسها، فإنها متناحرة فيما بينها مختلفة، متصارعة، ولهذا فإنك تجد أن أمة الإسلام أضعف الأمم، وأن الأمم الكافرة الفاجرة قد سلطها الله عليها؛ لأنها لم تعمل على إصلاح ذات البين، ولهذا فإن الغرب اليوم يسعون لإلغاء هذا الدين من على وجه هذه البسيطة، بعد أن سعوا إلى تحقيق إفساد ذات البين؛ لأنهم يعلمون أنه لا يمكن لهذا الدين، أن يلغى من على وجه الأرض إلى إذا فسدت قلوب أهله، وجعلوا حياتهم في نزاع وصراع، وتناحر فيما بينهم، ولهذا صدق رسول الله-صلى الله عليه وسلم- عندما قال: "إياكم وسوء ذات البين فإنها الحالقة" فإنها الحالقة والله لهذا الدين، وما أشدها ظهوراً في زماننا وفي عصرنا ولكن المسلمين لم يتنبهوا لهذا الأمر الخطير الذي يهدد هذه الأمة، ويهدد دينها، ومقدساتها، فإنا لله وإنا إليه راجعون. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

اللهم أصلح ذات بيننا، وألف على الخير قلوبنا، واجمع شملنا، ووحد صفنا، ولمَّ شعثنا يا أرحم الراحمين.

اللهم إنا نسألك أن تكبت عدونا، وأن تمزق صفهم، وأن تخالف بين كلمتهم وقلوبهم، وأن تمزقهم شر تمزيق يا قوي يا متين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين،

والحمد لله رب العالمين،،،


1 - الأدب المفرد (1/100)(260).

2 سنن الترمذي(2508)

3 - سنن الترمذي (2509).

4 - راجع: تحفة الأحوذي (7/178-179).

5 - راجع: عون المعبود(13/178).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.01303