<<<< خطب >>>>
أحكام النظر والاختلاط
من الوسائل الموصلة إلى الزنا التي حرمها الله: النظر إلى النساء، ذلك أن النظر بريد الزنى، ورائد الفجور، وغض البصر من أجل الأدوية لعلاج القلب،وفيه حسم لمادتها، وبامتثال المؤمن لغض البصر وحفظ الفرج يسلم من حبائل الشيطان.
الفراغ عند الشباب وخطورته
الوقت هو حياة الإنسان ولا بد من استغلاله فيما يعود على الإنسان بالنفع، وفيما يدفع عنه الضر، ولعمري! كم من أناس يقضون أوقاتهم في غير فائدة تذكر، أو منفعة تسطر
الحج
الله تبارك وتعالى قد فرض على عباده الحج فريضة من أكبر وأعظم الفرائض، تلك الرحلة الفريدة في عالم الأسفار والرحلات، ينتقل المسلم فيها بروحه وبدنه وقلبه إلى البلد الأمين لمناجاة رب العالمين
يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا
أيها الناس: فمما لا شك فيه أن الكفار من اليهود والنصارى قد وصلوا إلى مرحلة متقدمة في العلوم الدنيوية، والصناعات المتطورة، والوسائل الحديثة، والتقنيات المذهلة..
كلكم راع وكلكم مسئوول عن رعيته
إن تبعة المسلم في نفسه وفي أهله تبعة ثقيلة رهيبة، فالنار هناك، وهو متعرض لها هو وأهله، فعليه أن يحول دون نفسه وأهله ودون هذه النار التي تنتظر من سار في طريقها.
الإجهاض
إن شريعة الله المطهرة قد أتت بكل ما فيه سعادة الإنسان وفلاحه لو اتبعها وسار عليها، ولم تدع مجالاً من مجالات الحياة إلا وكان لها فيه القدم الصدق.
إياك وشرب أم الكبائر
الخمر - يا أيها المؤمنون - تفسد الأديان، وتهلك الأنفس، وتعطل العقول، وتهتك الأعراض، وتتلف الأموال، وهذا سر تسمية النبي - صلى الله عليه وسلم - الخمر أم الخبائث وأم الفواحش.
الفزع إلى الله وقت الشدائد
إن الناظر في حال العالم اليوم يرى أن مما يسيطر عليه القلقُ والفزعُ، والهلعُ والذعرُ؛وذلك بسبب ما حصل فيه من اضطراب أوضاع العالم المالية.
 للذاكرين فقط
إنه موضوع بشائر وجوائز للذاكرين يقول ابن القيم "وعلى قدر محبة الله تكون محبة كلامه، فمن أحب محبوباً أحب حديثه، والحديث عنه.
ونبلوكم بالشر والخير فتنة
إن من يتأمل في الفتن يجد فيها من المنافع والخير ما يجعلها تنطوي على المنح على ما فيها من محن، وهذه سمة خاصة لأهل الإيمان.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02693