Share |

كلمات / رقائق

قصة تائب

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

وبعد:

فإن للقصص تأثير عجيب على النفوس، وهي من الأساليب المؤثرة والبليغة في توصيل الدعوة إلى الناس، ولذلك فقد كثر في القرآن الكريم ذكر قصص الأنبياء والرسل مع من أرسلوا إليهم،وكيف صار حال من آمن واستجاب للرسل إلى العلو والرفعة والتمكين،وكيف صار حال من كفر وعاند الرسل إلى الخراب والدمار!. لذلك فقد رأيت أن أرقق القلوب بذكر بعض القصص التي رويت في صدق التوبة، والرجوع إلى الله، وهذه القصص مبثوثة في الكتاب والسنة، وفي كتب التراجم والسير. فمن أخبار وقصص التائبين العجيبة؛ قصة توبة الفضيل بن عياض-رحمه الله-؛ كما ذكر ابن قدامة في كتاب التوابين صـ(226). قال: كان الفضيل يقطع الطريق وحده. فخرج ذات ليلة ليقطع الطريق، فإذا هو بقافلة قد انتهت إليه ليلاً، فقال بعضهم لبعض: اعدلوا بنا إلى هذه القرية فإنَّ أمامنا رجلاً يقطع الطريق، يقال له: الفضيل. قال فسمع الفضيل، فأرعد، فقال: يا قومَ! أنا الفضيل، جوزوا، والله لأجتهدنَّ أن لا أعصي الله أبداً، فرجع عما كان عليه. وروي من طريق أخرى أنه أضافهم تلك الليلة؛ وقال: أنتم آمنون من الفضيل. وخرج يرتاد لهم علفاً- أي لدوابهم-؛ ثم رجع فسمع قارئاً يقرأ: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ} [سورة الحديد(16)]. قال: بلى والله قد آن. فكان هذا مبتدأ توبته. ثم بعد تلك الحادثة التي غيرت مجرى حياته،أصبح من أشهر عُبَّاد زمانه،  وأصبح يضرب به المثل في صدق التوبة، وفي شدة الخوف من الله، والخشوع عند تلاوة آياته، يقول إبراهيم بن الأشعث: [سمعت فُضيلاً ليلة وهو يقرأ سورة محمد-صلى الله عليه وسلم-، ويبكي ويردد هذه الآية: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [سورة محمد(31)]. وجعل يقول: ونبلو أخباركم، ويردد ويقول: وتبلو أخبارنا!، إن بلوت أخبارنا فضحتنا، وهتكت أستارنا، إن بلوت أخبارنا أهلكتنا وعذبتنا. وقصة أخرى وهي قصة توبة طالبة على يد إحدى معلماتها في المدرسة؛ كما ذكر ذلك صاحب كتاب: "العائدون إلى الله"، فيقول: تقول هذه التائبة: [لا أدري بأي كلمات سوف أكتب قصتي..أم بأي عبارات الذكرى الماضية التي أتمنى أنها لم تكن؛ سوف أسجلها..]. فقد كان إقبالي على سماع الغناء كبيراً حتى أني لا أنام ولا أستيقظ إلا على أصوات الغناء.. أما المسلسلات والأفلام فلا تسأل عنها في أيام العطل.. لا أفرغ من مشاهدتها إلا عند الفجر في ساعات يتنزل فيها الرب-سبحانه-إلى السماء الدنيا فيقول: هل من مستغفر فأغفر له؟.. هل من سائل فأعطيه سؤاله؟.. وأنا ساهرة على أفلام الضياع.. أما زينتي وهيئتي فكهيئة الغافلات أمثالي في هذه السن: قصة غريبة، ملابس ضيقة وقصيرة، أظافر طويلة، تهاون بالحجاب..إلخ. في الصف الثاني ثانوي دخلتْ علينا معلمة الكيمياء، وكانت معلمة فاضلة صالحة..شدني إليها حسن خلقها، وإكثارها من ذكر الفوائد، وربطها مادة الكيمياء بالدين، حملتني أقدامي إليها مرة، لا أدري ما الذي ساقني إليها، لكنها كانت البداية. جلستُ إليها مرة ومرتين، فلما رأتْ مني تقبلاً واستجابةً نصحتْني بالابتعاد عن سماع الغناء ومشاهدة المسلسلات. قلتُ لها: لا أستطيع. قالت: من أجلي.. قلتُ: حسناً من أجلك، وصمتُ قليلاً ثم قلتُ لها: لا.. ليس من أجلك بل لله-إن شاء الله-. وكانت قد علمتْ مني حب التحدي. فقالتْ: ليكن تحدٍ بينك وبين الشيطان، فلننظر لمن ستكون الغلبة، فكانت آخر حلقة في ذلك اليوم، فلا تسأل عن حالي بعد ذلك، وأنا أسمع من بعيد أصوات الممثلين في المسلسلات.. أأتقدم وأشاهد المسلسل.. إذن سيغلبني الشيطان.. ومن تلك اللحظة تركتُ سماع الغناء ومشاهدة المسلسلات، ولكني-بعد شهر تقريبا-عدتُ إلى سماع الغناء خاصة، واستطاع الشيطان-على الرغم من ضعف كيده كما أخبرنا الله، أن يغلبني لضعف إيماني بالله. وفي السنة الثالثة-وهي الأخيرة- دخلتْ علينا معلمة أخرى، كنت لا أطيق حصتها وعباراتها الفصيحة ونصائحها.. إنها معلمة اللغة العربية، وفي أول امتحان لمادة النحو، فوجئتُ بالحصول على درجة ضعيفة جداً، وقد كتبتْ المعلمة في ذيل الورقة بخطها عبارات عن إخلاص النية في طلب العلم، وضرورة مضاعفة الجهد، فضاقتْ بي الأرضُ بما رحبت؛ فما اعتدتُّ الحصول على مثل هذه الدرجة ولكن..عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم.. ذهبتُ أحث الخطى إليها، فبأي حق توجه إليّ هذه العبارات، فأخذتْ تحدثني عن إخلاص النية في طلب العلم، و..، وفي اليوم التالي أخبرتني إحدى الأخوات أن المعلمة تريدني، فلم ألق لذلك بالاً، ولكن -شاء الله- أن أقابلها عند خروجها وهي تحمل في يدها مصحفاً صغيراً..صافحتني، ووضعتْ المصحفَ في يدي، وقبضتْ على يدي، وقالت: لا أقول لك هدية بل هي أمانة، فإن استطعتِ حملها وإلا فأعيديها إليَّ.. فوقع في نفسي حديثها، ولكني لم أستشعر نقل تلك الأمانة إلا بعد أن قابلت إحدى الأخوات الصالحات فسألتني: ماذا تريد منك؟ فقلتُ: إنها أعطتني هذا المصحف وقالت لي: أمانة.. فتغير وجه هذه الأخت الصالحة، وقالت لي: أتعلمين ما معنى أمانة؟!. أتعلمين ما مسؤولية هذا الكتاب؟! أتعلمين كلامَ مَن هذا، وأوامر مَن هذه؟!. عندها استشعرتُ ثقل هذه الأمانة.. فكان القرآن الكريم أعظم هدية أهديت إليَّ. فانهمكتُ في قراءته، وهجرتُ-وبكل قوة وإصرار- الغناء والمسلسلات، إلا أن هيئتي لم تتغير.. قصة غريبة، وملابس ضيقة.. أما تلك المعلمة فقد تغيرت مكانتها في نفسي، وأصبحت أُكِنُّ لها كل حب وتقدير واحترام.. هذا مع حرصها على الفوائد في حصتها، وربط الدرس بالتحذير مما يريده منا الغرب من التحلل والإباحية ونبذ كتاب الله جانباً..وفي كل أسبوع كانت تكتب لنا في إحدى زوايا السبورة آية من كتاب الله، وتطلب منا تطبيق ما في هذه الآية من الأحكام.. وهكذا ظلتْ توالي من نصائحها إضافةً إلى نصائح بعض الأخوات حتى تركتُ قَصةَ الشعر الغربية عن اقتناع، وأنها لا تليق بالفتاة المسلمة المؤمنة، وأنها ليست من صفات أمهات المؤمنين.. فتحسن حالي-ولله الحمد-والتزمتُ بالحجاب الكامل من تغطية الكفين والقدمين بعدما كنتُ أنا وإحدى الصديقات نحتقر لبس الجوارب حتى إننا كنا نلبسه فوق الحذاء! استهزاءً، ونضحك من ذلك المنظر. أنهيتُ الثانوية العامة، والتحقتُ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وفي يوم من الأيام ذهبتُ مع إحدى الأخوات إلى مغسلة الأموات، فإذا بالمغسلة تغسَّل شابة تقارب الثالثة والعشرين من عمرها-وكانت في المستوى الثالث في الجامعة-. ولا أستطيع وصف ما رأيت.. تُقلب يميناً وشمالاً لتُغسّل وتكُفّن، وهي باردة كالثلج.. أمها حولها وأختها وأقاربها، أتراها تقوم وتنظر إليهم آخر نظرة، وتعانقهم وتودعهم؟!. أم تراها توصيهم آخر وصية.. كلا لا حراك. وإذ بأمها تقبّلها على خديها وجبينها-وهي تبكي بصمت-وتقول: اللهم ارحمها.. اللهم وسِّعْ مدخلها.. اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة.. وتقول لها: قد سامحتك يا ابنتي.. ثم يسدل الستار على وجهها بالكفن.. ما أصعبه من منظر.. وما أبلغها من موعظة.. لحظات وستوضع في اللحد، ويهال عليها التراب، وتسأل عن كل ثانية من حياتها.. فو الله مهما كتبتُ من عبارات ما استطعتُ أن أحيط بذلك المشهد.. لقد غيَّر ذلك المشهد أموراً كثيراً بداخلي، وزهدني بهذه الدنيا الفانية.. وإني لأتوجه إلى كل معلمة، بل إلى كل داعية أيّاً كان مركزها، أن لا تتهاون في إسداء النصح، وتقديم الكلمة الطيبة حتى وإن أقفلت في وجهها جميع الأبواب.. حسبها أن باب الله مفتوح. كما أتوجه إلى كل أخت غافلة عن ذكر الله.. منغمسة في ملذات الدنيا وشهواتها.. أن عُودي إلى الله -أُخيّة- فو الله إن السعادة كل السعادة في طاعة الله.. وإلى كل من رأت في قلبها قسوة، أو ما استطاعت ترك ذنب ما.. أن تذهب إلى مغسلة الأموات؛ وتراهم وهم يغسلون ويكفنون.. والله إنها من أعظم العظات (وكفى بالموت واعظاً). أسأل الله لي ولكن حسن الخاتمة.

ولمن أراد الاستزادة والتأمل في قصص التائبين، فإني أحيله على مليء؛ كتاب الله وسنة رسوله، فإنَّ فيهما من هذه القصص الشيء الكثير، وكذلك الرجوع إلى الكتب المتخصصة في هذا الأمر؛ ككتاب التوابين لابن قدامة، وسلسلة العائدون إلى الله، فإنَّ فيهما ما يشفي العليل، ويروي الغليل، والله المستعان، وعليه التكلان!.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.01977